قصص في بر الوالدين

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

قصص في بر الوالدين

Message par Admin le Mar 16 Aoû - 23:07

لماذا أدخل إصبعه في جحر العقرب ؟


لماذا أدخل إصبعه في جحر العقرب ؟!


هذا أحد العلماء ، وهو كَهْمَس بن الحسن الحنفي البصري . قال عنه الذهبي : من كبار الثقات وكان رحمه الله بـرّاً بأمه ، فلما ماتت حج ، وأقام بمكة حتى مات . فماذا بلغ من بِـرِّه ؟

قيل : إنه أراد قتل عقرب فدخلت في جحر ، فأدخل أصابعه خلفها فضربته ، فقيل له . قال : خفت أن تخرج فتجيء إلى أمي تلدغها ! تلقّى لسعة العقرب بدلاً من أمـه !

إن بر الوالدين من الأعمال الصالحة التي يُتقرّب بها إلى الله كما في قصة الثلاثة الذين آواهم المبيت إلى غار ، والقصة في الصحيحين ، وفيها :

فقال واحد منهم : اللهم إنه كان لي أبوان شيخان كبيران فكنت آتيهما كل ليلة بلبنِ غنم لي فأبطأت عليهما ليلة فجئت وقد رقدا وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع ، فكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي ، فكرهت أن أوقظهما وكرهت أن أدعهما فيستكنَّا لشربتهما - أي يضعفا - فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر ، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا فانساخت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء .

وإن بر الوالدين مما يبلغ معه العبد المنزلة العالية عند الله بل يبلغ منزلة عند الله بحيث لو أقسم على الله لأبرّ الله قسمه كما في قصة أويس القرني ، حيث قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم :

يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن ، كان به برص فبَرَأ منه إلا موضعَ درهم له والدةٌ هو بـها بـرٌّ ، لو أقسم على الله لأبره ، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل . رواه مسلم . وكان قال ذلك لعمر رضي الله عنه .

وفي رواية لمسلم : إن خير التابعين رجل يقال لـه أويس ، وله والدة ، وكان به بياض فمروه فليستغفر لكم . وإن بـرّ الأمهات يبلغ بصاحبه الدرجات العُلى .

روى البخاري من حديث أنس بن مالك أن الرُّبيِّع بنت النضر - عمة أنس أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا نبي الله ألا تحدثني عن حارثة ؟ - وكان قتل يوم بدر أصابه سهم - فإن كان في الجنة صبرتُ ، وإن كان غير ذلك اجتهدت عليه في البكاء قال : يا أم حارثة إنـها جنان في الجنة ، وإن ابنك أصاب الفـردوس الأعلى .

هو حارثة بن النعمان – رضي الله عنه – ويُقال حارثة بن سراقة ، وترجم الحافظ ابن حجر في الإصابة لاثنين ، بينما رجّح في الفتح أنه واحد . هذا الرجل أوصلَه بـرُّه إلى الجنة ..

فعن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بينا أنا أدور في الجنة سمعت صوت قارئ فقلت من هذا ؟ فقالوا : حارثة بن النعمان . قال : كذلكم البر . كذلكم البر . قال : وكان أبـرَّ الناس بأمِّـه . رواه الإمام أحمد وابن حبان والحاكم ، وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين . وهو كما قال . فما هو البر ؟

سُئل الحسن ما برّ الوالدين ؟

قال : أن تبذل لهما ما ملكت ، وأن تطيعهما في ما أمراك به إلا أن تكون معصية . رواه عبد الرزاق في المصنف .

قصة كلنا سمعناها لكن من يتعظ


يروى أنه في زمن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام شاب يسمى علقمة
وكان كثير الاجتهاد في طاعة الله في الصلاة والصوم والصدقة فمرض
واشتد مرضه فأرسلت امرأته إلى رسول الله أن زوجي علقمة في النزع
فأردت أن أعلمك يارسول الله بحاله فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم
عمارا وصهيبا وبلالا وقال : امضوا إليه ولقنوه الشهادة ، فمضوا إليه
ودخلوا عليه فوجدوه فى النزع فجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله ولسانه لا
ينطق بها فأرسلوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم يخبرونه أنه لا ينطق
لسانه بالشهادة ، فقال صلى الله عليه وسلم : هل من أبويه أحد حي ؟؟
قيل : يارسول الله أم كبيرة بالسن.

فأرسل إليها رسول الله وقال الرسول : قل لها إن قدرت على المسير إلى
رسول الله وإلا فقري في المنزل حتى يأتيك.

فجاء إليها الرسول فأخبرها بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقالت : نفسي له الفداء أنا أحق بإتيانه ، فتوكأت على عصى وأتت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمت فرد عليها السلام

وقال لها : يا أم علقمة كيف كان حال ولدك علقمة ؟؟

قالت : يا رسول الله كثير الصلاة وكثير الصيام وكثير الصدقة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فما حالك ؟

قالت : يا رسول الله أنا عليه ساخطة.

قال : ولم ؟

قالت : يا رسول الله يؤثر علي زوجته ويعصيني .

فقال رسول الله : إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة من الشهادة، ثم

قال : يابلال انطلق واجمع لى حطبا كثيرا .

قالت : يارسول الله وما تصنع به ؟

قال : احرقه بالنار بين يديك .

قالت : يا رسول الله لا يحتمل قلبي أن تحرق ولدي بالنار بين يدي .

قال : يا أم علقمة عذاب الله أشد وأبقى ، فإن سرك أن يغفر الله فارضي
عنه فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلاته ولا بصدقته ما دمت عليه
ساخطة .

فقالت : يا رسول الله إنى أشهد الله تعالى وملائكته ومن حضرنى من
المسلمين أني رضيت عن ولدي علقمة .

فقال رسول الله : انطلق يا بلال إليه فانظر هل يستطيع أن يقول لا إله إلاَّ الله أم لا ؟ فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس في قلبها حياءاً مني فانطلق بلال
فسمع علقمة من داخل الدار يقول لا إله إلا الله.

فدخل بلال وقال : يا هؤلاء إن سخط أم علقمة حجب لسانه عن الشهادة
وإن رضاها أطلق لسانه.

ثم مات علقمة من يومه فحضر رسول الله فأمر بغسله وكفنه ثم صلى
عليه وحضر دفنه، ثم قام على شفير قبره فقال : يا معشر المهاجرين
والأنصار من فضل زوجته على أمه فعليه لعنة الله وملائكته والناس
أجمعين.

لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً إلا أن يتوب إلى الله عز وجل ويحسن إليها
ويطلب رضاها فرضى الله فى رضاها.
اللهم اكرمنا برضى أمهاتنا وآبائنا علينا


قصيدة أبكت خير خلق الله وسيد المرسلين

يروى ان رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

ذات يوم ، أب كبير السن ، يشكوا إليه عقوق ولده

فقال: يا رسول الله كان ضعيفا ًوكنت قوياً ،

وكان فقيراً وكنت غنياً ،

فقدمت له كل ما يقدم الأب الحاني للابن

المحتاج .

ولما أصبحت ضعيفاً وهو قوي ، وكان غنياً

وأنا محتاج ،

بخل علي بماله ، وقصّر عني بمعروفه ثم

التفت إلى ابنه منشداً :


غذوتك مولوداً وعلتك يافعاً .... .

تعلُّ بما أدنـي إليـك وتنهـلُ

إذا ليلة نابتك بالشكو لم أبت ...

لشكواك إلا ساهـراً أتملمـلُ

كأني أنا المطروق دونك بالذي ...

طرقتَ به دوني وعيني تهمـلُ

فلما بلغت السن والغاية التي ...
إليها مدى ما كنتُ منك أؤمِّـلُ

جعلت جزائي منك جبهاً وغلظةً ...
كأنك أنـت المنعـم المتفضـلُ

فليتك إذ لم تَرعَ حـق أبوتـي ...
فعلت كما الجار المجاور يفعلُ

فأوليتني حق الجوار ولم تكـن ...
عليّ بمال دون مالـك تبخـلُ


فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال :

ما من حجر ولا مدر يسمع هذا إلا بكى
ثم قال للولد: أنت ومالك لأبيك...

إخْوانِي ..

أخَواتِي ..

أُوْصِيْكُمْ بِبِرِّ الْوَالِدَيْنْ

Admin
Admin


Points : 2849
Réputation : 14
Date d'inscription : 18/07/2011
Masculin

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum