تلخيص لشريط كيف تخطط لحياتك

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

Important تلخيص لشريط كيف تخطط لحياتك

Message par Admin le Sam 21 Jan - 9:41

تلخيص لشريط كيف تخطط لحياتك

لدكتور صلاح الراشد


ممن يخططون يملكون 90% مما يملكه الـ 97% الذين لا يخططون. فكيف تخطط لحياتك؟ الذين يخططون لا يتعدون 3% وهم الذين يقودون المجتمعات ماليًا وسياسيًا واجتماعيًا ونفسيًا, كيف تخطط لحياتك؟

إذا فشلت في التخطيط, فقد خططت للفشل, كيف تخطط لحياتك؟!

شخِّص رسالتك, وحدد طموحك, ثم ضع الخطة. كيف تخطط لحياتك؟!

خطوة بخطوة, ضع رسالتك ورؤيتك, وأهدافك لنبدأ في كيف تخطط لحياتك؟!

يرى العلماء من خلال دراسات أُعدت أن نسبة الذين يخططون لحياتهم لا تصل 3% من مجموع الناس كلها, وأن هذه النسبة القليلة هي التي تقود المجتمعات في مجالات الحياة المتنوعة ،في دراسة أعدتها جامعة هارفارد الأمريكية عام 1970 سألوا فيها مائة طالب عن خُططهم في المستقبل, وما إذا كانت لديهم خطط واضحة؟! 3% فقط أجابوا بالتفصيل عن خُططهم المستقبلية, والبقية لم يعرفوا ما الذي يريدون تحقيقه بعد ......... بعد عشرين سنة, قامت الجامعة بالبحث عن المائة طالب, فوجدت الثلاثة هؤلاء يملكون أكثر من 90% من ممتلكات المائة كلهم.


التخطيط سر النجاح :

التخطيط سر نجاح الناجحين في الدنيا, وأهم من التخطيط أيضًا: أن تكون للإنسان رسالة ، يرى العلماءُ النفسانيون أن الذين لا يحملون رسالة أكثر عُرضة للمشاكل والصدمات النفسية والاجتماعية.

الرسالة والرؤية أهم ما تضعه لنفسك الآن

أنا صلاح الراشد من مركز الراشد للتنمية الاجتماعية والنفسية, أرحب فيك في جولة مع الذات, وتحديد المصير.
سأكون مضيفك ومساعدك في هذا اللقاء, وسوف أستعرض لك كيفية وضع رسالة ورؤية لحياتك, سوف أستعين بأمثلة واقعية من تجاربي الشخصية.

هذه اللحظات التي سوف تقضيها في تعلم هذه المادة, ومن تطبيق ما فيها, قد تكون أهم الساعات في حياتك كلها. هذه المادة بعنوان: الرسالة والرؤية.

في هذه المادة, سوف نستعرض بالإضافة إلى أشياء كثيرة أخرى: أهم مسألتين تحتاج إليهما للانطلاق في حياتك.

1ـ تحديد رسالة لحياتك.
2ـ ووضع أهداف.

سوف تتعلم عدة أمور, منها:

* كيف تكتشف رسالتك الحالية في الحياة؟

* كيف تضع أو تغيِّر في هذه الرسالة, وفق ما تتمناه؟

* كيف ترسم خطة استراتيجية وبعيدة المدى لحياتك؟

* كيف تضع خطة قصيرة المدى وسريعة التنفيذ؟

* كيف تطبق الخطة؟

* كيف تكون شخصًا منجزًا وفعالاً؟



هذه المعلومات عادة ما تُعطى في خمس دورات, قد صُغتها لك بأسلوب مسهل, تُغنيك عن كثير من الكلام والتفاصيل ،سوف آخذك في جولة روحانية نفسية وخيالية, وخطوة خطوة تنتهي بكَ في وضع رسالتك ورؤيتك في الحياة, بإذن الله.

كل ما أود أن أتمناه لك, هو أنك فعلاً مستعد لذلك, بعدما تضع خطتك ورؤيتك لحياتك, وتتبع بعض الإرشادات التي سأذكرها لك, سوف تفاجأ من التغيرات التي ستطرأ على حياتك, سوف ترى أبواب التوفيق تفتح لك, ستشعر أن لحياتك معنى, سوف تحب الحياة, وسوف لن تهاب الممات, سوف يتساوى لك الأمران.

ستُثري جوانب حياتك المتنوعة, وسوف تترك لمن بعدك إرثًا ماليًا, أو علميًا, أو خُلُقيًا, أو غير ذلك،هذا الموضوع المهم ليس لثقافة معينة, أيضًا, قد تكون أستاذ, دكتور في الجامعة, وقد تكون من حملة الشهادات الابتدائية, حتى إذا كنت لا تقرأ ولا تكتب, فيمكنك متابعة هذا الموضوع, شريطة أن تجد من يقرأ ويكتب لك.

هذا الموضوع لكل إنسان يود أن يضع لحياته معنىً, وأن يتعلم كيف يحقق أمانيه بطريقة تضمن له بعون الله ذلك, فالموضوع صِيغ لك بطريقة عملية تسلكها خطوة خطوة.

إذا كنت فقط تقرأ, دون أن تطبق, فهذه المادة ليست لك, هناك مواد كثيرة لي في مركز الراشد إذا أردت, مُصاغة بطريقة عرض المعلومة, هذه المادة ليست كذلك, هذه المادة عملية, لذا فالتطبيق فيها واجب.
دعنا نبدأ على بركة الله تعالى.


حُكيَ عن حكيم عربي قال: ليس للحياة قيمة إلا إذا وجدنا فيها شيء نناضل من أجله. ورُوي عن عليِّ بن أبي طالب ـ كرم الله وجهه ـ أنه قال: 'رُبَّ هِمَّة أحيت أمة'.


ما الرسالة, وما الرؤية, أود أن أبدأ أولاً بتعريف ذلك:

الرسالة 'mession':

ويحلو للبعض أن يسميها المهمة, أو الدور, هي ما تود أن تسير عليه في الحياة, ولذا فإنك تقول لشخص: ما رسالتك في الحياة, أو ما دورك في الحياة؟ أو ما مهمتك في هذه الحياة؟ وتكون الرسالة عن شيء عام, وطريق دائم.

الرؤية 'vession':

هي النتيجة النهائية التي تسعى شخصيًا لصنعها, هي ما تود الوصول إليه, والرؤية كلمة عامة للأهداف.
وبما أن الأهداف تنقسم إلى 'بعيدة ـ ومتوسطة ـ وقصيرة المدى'.


دعنا نفرق بين الرسالة والرؤية
o الرؤية مقصد وهدف تصل إليه, مثل: رؤيتي أن أكون مديرًا. الرسالة غير محددة بهدف, مثل: أن تكون رسالتي أن أعلم الناس.
o الرؤية شيء ينتهي, فبعد أن تكون مديرًا, تكون قد انتهت رؤيتك. الرسالة شيء لا ينتهي, فأنت تعلم الناس حياتك كلها.
o الرؤية نتيجة الرسالة اتجاه
o الرؤية كمية الرسالة نوعية
o الرؤية تُحسب وتُعد الرسالة تُشعر وتُحس

إذًا, هكذا نكون عرَّفنا الفرق بين الرسالة والرؤية.

دعني أحدثك عن الشخص الذي عنده رسالة ورؤية, وعن الشخص الذي لا يحمل رسالة ولا رؤية:

الشخص الذي يحمل رسالة ورؤية, كابتن يقود سفينة, وينقل البضائع بين البلدان, ويعرف الموانئ الجيدة من الموانئ غير الجيدة, كما أنه يعرف أماكن القراصنة, ويعرف متى تأتي العواصف, وكيف يتصرف معها إذا أتت, ويعرف كيف يدير البحارة, والاتصال بهم... وهكذا, فهو واضح في اتجاهاته ومقاصده.

بينما الشخص الذي لا رؤية له ولا رسالة, كمثل قبطان سفينة, لا يدري اتجاهه, ولا يعرف عن القراصنة شيء, ولا دلالة له في الأجواء البحرية, أو إدارة البحارة, فهو أحيانًا يتمتع بالهواء الطلق, لكنه أحيانًا يتعرض للقراصنة, وأحيانًا ينزل في ميناء أهله مُضرون, وأحيانًا يخسر بعض رجاله بسبب العواصف التي لا يعرف كيف يتعامل معها, أو متى تأتي.

إذًا الشخص الذي لا رسالة له ولا رؤية له, معرَّض لهزات اجتماعية, ونكبات مالية, واضطرابات نفسية.


هل تعرف كيف تستخلص رسالة من غايات متكررة؟

الشخص يدور دائمًا حول رسالته, الرسالة في الغالب سامية, لكن قد يكون التطبيق والوسيلة خاطئة


دعني فقط أُذكرك بصيغة الرسالة.

ـ الرسالة مستمرة, تأتي كفعل, مثل: تأمين أو إسعاد, أو تقوية, أو تعليم, أو مساعدة, أو رفع, أو تحقيق....
ـ الرسالة في المضارع, ليست في الماضي, ولا في المستقبل, بل هي الآن وكل زمان.
ـ الرسالة مختصرة, لكن تشتمل على عدة معاني في حناياها.


توقف الآن, واستخلص رسالة من غاياتك المتكررة في سطر واحد فقط, ثم اكتبها. . . .قد تحتاج دقائق, أو ساعات, أو يومًا, أو حتى أسبوعًا, خُذ حصيلتك من الوقت, المهم أن تفعل ذلك أولاً, ثم عاود القراءة.

الآن, بدأت تفهم نفسك أكثر, وقد يأخذ عقلك الباطن ساعات أو أيام, يستنتج فيها أشياء سوف تنفعك في المستقبل, فقط أطلق لعقلك العنان, قد ترى أحلامًا, أو تشعر بمشاعر, فقط رحب بها, فهي إما أن تكون إيجابية, فهي سعيدة بما بدأت تُدركه, أو سعيدة بالانسجام بينها وبين العقل والجسد والروح, وإما أن تكون سلبية فهي تخرج وتعبر عن نفسها.

الآن, أريد أن أخبرك بكيفية أن تضيف لرسالتك شيئًا أو تعدل فيها.
أنت الآن لديك رسالة حالية, تريد أن تعدل وتضيف عليها, إن استعدت الحالة, ربما تكون رسالتك هذه سامية, لكنها قد تكون أسمى, يكفي فقط أن تعرف رسالتك, فهذا بحد ذاته معين جدًا.

دعني أُعينك ببعض الملاحظات التي قد تستفيد منها بعض الشيء.

أولاً: هل نفسك في الرسالة, أو لا؟
لاحظ أن رسالتي التي اكتشفتها كانت كالتالي:
إسعاد الآخرين والتأثير فيهم. رسالتي لم تكن تحتوي على نفسي, من هنا أدركتُ كيف أني كنت أعمل الليل والنهار من أجل إسعاد الآخرين والتأثير فيهم.
لقد استلمتُ لجنة خيرية آنذاك, وكانت ميزانيتها خمسة عشر ألف دينار, كان المفروض من هذه اللجنة أن تعرِّف بالإسلام لغير المسلمين, وكانت أعداد غير المسلمين في الكويت تُقارب ثُلث مليون, تصور وأنا وعامل, ومساعد لي, هو صديقي الفاضل وائل عبد الرحمن صدقة, المساعد في إعداد هذه المادة, بدأنا في تنفيذ هذه الفكرة.

في غضون أربعة سنوات, أصبحت اللجنة قوية جدًا على مستوى الخليج, ومعروفة على مستوى العالم, وأدخلت بفضل الله أكثر من عشرة آلاف شخص في الإسلام, وتركتها وميزانيتها تعادل مليون دولار.... إنها رسالة, ونِعمت الرسالة, لكني في ذلك الوقت خسرت أهلي وأولادي وصحتي, كانت مشاكلي الأسرية كثيرة, ووضعي المالي متواضع, وكنتُ أراجع عيادة القلب للفحوصات, وزاد وزني, ولازمني القلق والتوتر.

رسالتي لم تحتو نفسي, لذلك أضفتُ لها: إسعاد نفسي والآخرين, والتأثير فيهم ،بمجرد أن فعلتُ ذلك, ووضعت الخُطط المُعينة لذلك, تحسنت نفسيتي, وأصبحت صحتي في حالة ممتازة, وصرت ـ والحمد لله ـ أتدرب, ما لا يقل عن ساعة إلى ساعتين, ثلاث مرات في الأسبوع, وأعطي نفسي من الاسترخاء ما لا يقل عن ثلاث ساعات أسبوعيًا, وأصبحت سعيدًا أسريًا.

فإذا لاحظت نفسك غائب عن الرسالة, فأنصحك أن تضيفها إلى رسالتك, الذي لا يُعطي نفسه سوف لن يستمر, سوف يصل إلى مرحلة تُتعبه, هو كقائد السيارة الذي يقول: لا وقت لدي لتغيير الزيت, أو ملئها بالبنزين, ما الذي سيحصل؟ ستقف السيارة.

إذًا, هذه الملاحظة الأولى: تأكد من وجود نفسك.

الملاحظة الثانية: لا تنسَ الآخرين.

هناك من يجد في رسالته, أن رسالته احتوت نفسه, لكن لم تحتو الآخرين. مثل: أكون واثقًا في تحقيق نجاحي, أو أن أبلغ قمة النجاحات في علم الهندسة, هذه الرسالة, وتلك, خالية من الآخرين.

رسالتك ينبغي أن تحتوي على الآخرين, يمكن أن تكون في الأولى: أن أكون واثقًا, وأن أحقق مع الآخرين نجاحات. وفي الثانية: أن أساعد في تحقيق النجاحات في علم الهندسة بما يخدم السلك الهندسي والبشرية.
لاحظ أن رسالتي احتوت إسعاد نفسي والآخرين.

كانت رسالة الصديق الدكتور نجيب الرفاعي: العلم, كان في ضمنها التعلم النفسي, والتعليم لغيره, هذا التوازن بين نفسك والآخرين, وفي الحديث: 'إن لنفسك عليك حقًا'.

ورسالة الأنبياء من أعظم الرسالات, وهي تبليغ الدعوة للآخرين {وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ} [يـس:17], أي رسالتك في البلاغ المبين, لكن {وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ} [محمد: 19] كما في سورة القتال. {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف:108] إذًا, ضمّن الآخرين في الرسالة, فأنت ضمِّن الآخرين مع نفسك في الرسالة.

ملاحظة أخيرة: وهي أننا كمسلمين, غايتنا الكبرى, رضا الله سبحانه وتعالى عنَّا, فبإمكانك أن تضيف في بداية رسالتك: إرضاء الله تعالى.

فرسالتي, مثلاً, أصبحت إرضاء الله بإسعاد نفسي والآخرين, وتنوير مجالات حياتهم المختلفة. هناك كثيرون, أعمالهم في خطر. وقديمًا قال أحدُ العارفين: الناسُ في هلكة إلا العالمين, والعالمون في هلكة إلا العاملين, والعاملون في هلكة إلا المخلصين, والمخلصون على خطرٍ عظيم.

والسبب: تلك النية الخفية, ومن هنا تدرك أن الإسلام أعطى للنية وضعًا خاصًا.
علَّق أبو داود السجستاني ـ رحمه الله ـ صاحب 'السنن' على حديث عمر 'إنما الأعمال بالنيات', قائلاً: النية ثلث الدين.
__________________

Admin
Admin


Points : 2822
Réputation : 14
Date d'inscription : 18/07/2011
Masculin

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum