الدرس الأول:أحكام الصيام وآدابه

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

الدرس الأول:أحكام الصيام وآدابه

Message par Abdelghani le Jeu 28 Juil - 0:37

الدرس الأول:أحكام الصيام وآدابه 01
:
وهذا ملخص الدرس


-الصيام من أجلّ العبادات، لابد على المسلم أن يأتي بها على أكمل وجه بتعلم أحكام وآداب الصيام.
1-مشروعية البشارة والتهنئة بمناسبة قدوم شهر رمضان:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه ، تُفتح فيه أبواب السماء ، وتُغلق فيه أبواب الجحيم ، وتُغل فيه مردة الشياطين ، لله فيه ليلة خير من ألف شهر ، من حرم خيرها فقد حرم"
02-الوقوف عند معنى الصيام اللغوي والشرعي:
-الصيام في اللغة يطلق على معنين اثنين:
1-الاعتدال.
2-الإمساك عن الشيء.
-الصيام شرعا: الإمساك عن شهوتي البطن والفرج بنيّة من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.
03-بيان حقيقة الصيام:
قال الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون.


رابطالدرس:http://www.nebrasselhaq.com/index.php?option=com_k2&view=item&id=1148



وهذا تفريغ للدرس نفع الله به الجميع:


- أحكام وآداب الصّيام (1) البشارة بقدوم شهر رمضان


إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيّئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدا عبده ورسوله، أمّا بعد:
فيقول المولى تبارك وتعالى:{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا} [المائدة من: 3].
ولكمال هذا الدّين وتمامه، يريد المولى عزّ وجلّ من عبده أن يسعى إلى الكمال، وذلك بالإحسان في كلّ شيء، ومصداق ذلك ما رواه البيهقيّ وأبو يعلى بسند حسن عن عائشةَ رضي الله عنها عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:
(( إِنَّ اللهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ )).

ومن العمل الّذي يحبّ الله إتقانَه، وأن يسعى طالبا كمالَه وإحسانَه: عبادة الصّيام. وليس ذلك إلاّ بمعرفة أحكام الصّيام وآدابه، لأنّه دون معرفة هذه الأحكام ينقص أجر الصّيام، ويثوب العبد بالإثم والملام.
وإنّ أحكام وآداب الصّيام كثيرة، لا سيّما الأحكام المتعلّقة بشهر رمضان، فمنها ما ينبغي معرفته قبل حلول الشّهر الكريم، ومنها ما يحرص العبد عليه خلال الشّهر، ومنها أحكامٌ تتعلّق بما بعد شهر الصّيام.
1- البشارة بقدوم شهر الصّيام.
فإنّ الفرح بمواسم الطّاعات، والحزن على فواتها أمرٌ قد اتّفق عليه المسلمون، وقد قال تعالى في كتابه الميمون:{قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس: 58].
وقد روى النّسائيّ عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:
(( أَتَاكُمْ رَمَضَانُ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ، فَرَضَ اللَّهُعزّ وجلّعَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ )).
قال أهل العلم: وهذا الحديث أصلٌ في تبشير النّاس بعضِهم بعضاً بقدوم شهر رمضان، و" كيف لا يبشَّر المؤمن بفتحأبواب الجِنان ؟! كيف لا يبشَّر المذنب بغلق أبواب النّيران ؟! كيف لا يُبشّر العاقل بوقتٍ يُغلّ فيه الشّيطان ؟! من أينيُشبه هذا الزّمانَ زمان ؟! " ["لطائف المعارف" (ص 289) لابن رجب رحمه الله].
فعلى العاقل الّذي بلّغه الله تعالى هذا الشّهر الكريم، أن يُسَارع إلى شكر الله الّذي وفّقه إلى أن يعيش هذا الموسم العظيم..
أن يعيش شهر الصّبر .. شهر الطّاعة والشّكر .. شهر الإنابة والذّكر ..
فكم من قلوب اشتاقت وحنّت للقاء هذا الشّهر، صارت اليوم في القبور واللّحود، وما عادوا من أهل هذا الوجود.
لقد أراد الله تعالى لك أن تكون هذا العام ممّن يزدادون تقرّبا منه تعالى بصوم شهر رمضان وقيام ليله .. ولو قيل لأهل القبور: تمنّوا، لتمنّوا يوما واحداً من رمضان ..
وتأمّل ما رواه الطّبرانيّ في "الأوسط" عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مرّ بقبر فقال: (( مَنْ صَاحِبُ هَذَا القَبْرِ ؟ )) فقالوا: فلان. فقال: (( رَكْعَتَانِ أَحَبُّ إِلَى هَذَا مِنْ بَقِيَّةِ دُنْيَاكُمْ )).
فإذا كان هذا حال ركعتين فقط، فكيف بأيّام نهارها صيام، وليلها قيام ؟! نهارها ذكر وخضوع، وليلها تهجّد وخشوع ؟!
وأضع هذا الحديث بين يديك، حتّى تتذكّر نعمة الله تعالى عليك، فقد روى الإمام أحمد عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال:
كَانَ رَجُلَانِ مِنْ بَلِيٍّ مِنْ قُضَاعَةَ، أَسْلَمَا مَعَ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم، وَاسْتُشْهِدَ أَحَدُهُمَا، وَأُخِّرَ الْآخَرُ سَنَةً.
قَالَ طَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ: فَأُرِيتُ الْجَنَّةَ، فَرَأَيْتُ فِيهَا الْمُؤَخَّرَ مِنْهُمَا أُدْخِلَ قَبْلَ الشَّهِيدِ، فَعَجِبْتُ لِذَلِكَ !
فَأَصْبَحْتُ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فَقَالَ: (( أَلَيْسَ قَدْ صَامَ بَعْدَهُ رَمَضَانَ، وَصَلَّى كَذَا وَكَذَا رَكْعَةً صَلَاةَسَنَةِ ؟!)).
لذلك كان الصّحابة رضي الله عنهم والتّابعون يسألون الله تعالى وصوله وبلوغه .. قال يحيى بن أبي كثير رحمه الله:" كان من دعائهم: اللهمّ سلِّمني إلى رمضان، وسلِّم لي رمضان ".
فتذكّر يا من ستُدْرِك هذا الشّهر أنّك في نعمة من الله إليك أسداها، ومنّةٍ منه عليك أولاها، والْهَجْ بلسان الحال والمقال، شاكرا الكبيرَ المتعال، عندئذ ترى أنّ الله ربّ العبيد، قد آذنك بالمزيد:{وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} [إبراهيم:7].
تنبيه:
في باب البشارة بهذا الشّهر الكريم حديث مشهور، لكنّه لا يصحّ عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهو ما رواه ابن خزيمة عن أبي مسعودٍ الغفاريّ رضي الله عنه مرفوعا: (( لَوْ يَعْلَمُ العِبَادُ مَا رَمَضَانُ، لَتَمَنَّتْ أُمَّتِي أَنْ يَكُونَ السَّنَةَ كُلَّهَا )).
والله الموفّق لا ربّ سواه.
**********************************
- أحكام وآداب الصّيام (2) بيان معنى الصّيام وحقيقته

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد: - بيان معنى الصّيام لغة وشرعا:
* أمّا الصّيام في لغة العرب، فإنّه يُطلق ويُراد به معنيان اثنان متلازمان: الاعتدال، والإمساك عن الشّيء.
تقول العرب:" صامت الرّيح " إذا امتنعت عن الهبوب واعتدلت، و" صام النّهار " إذا اعتدل، ومُصَامُ الشّمس هو استواؤها منتصف النّهار واعتدالها، و" صامت الدابّة " إذا امتنعت عن العلف، وقامت واعتدلت.
فكأنّ الذي يصوم الصّوم الشّرعيّ يكون معتدل المزاج، مستقيم الحال، متخلّصا من الأخلاط. قال الرّاغب رحمه الله:
" الصّوم في الأصل: الإمساك عن الفعل مطعَماً كان، أو كلاما، أو مشياً؛ ولذلك قيل للفرس الممسِك عن السّير أو العلف: صائم ".
ومنه قوله تعالى حكاية عن مريم:{إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا} [ مريم من: 26]، أي: نذرت أن أمسك عن الكلام.
ومن خلال المعنى اللّغويّ ندركُ سرّ الصّيام، وأنّ حقيقته تقود بالعبد إلى الاعتدال.
* أمّا الصّيام شرعا: فهو الإمساك عن شهوتي الفرج والبطن، بنيّة، من طلوع الفجر إلى غروب الشّمس.
وهذا التّعريف مستفادٌ من نصوص الوحي، حيث قال الله تبارك وتعالى:{أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} [البقرة:187].
- فالإمساك عن شهوة الفرج دلّ عليه مفهوم قولِه عزّ وجلّ:{أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ}.
- والإمساك عن شهوة البطن دلّ عليه مفهوم قوله تعالى:{وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى ..}.
- والتّوقيت من طلوع الفجر إلى غروب الشّمس، دلّ عليه قوله تعالى:{حَتَّىيَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ}، ومفهوم قوله سبحانه:{لَيْلَةَ الصِّيَامِ}؛ فإنّ اللّيلة من غروب الشّمس إلى طلوع الفجر.
والآية الكريمة أطلقت الفجر، وبيّنت السنّة أنّ المراد: الفجر الصّادق، كما سيأتي بيانه إن شاء الله.
- أمّا النيّة فعليها دليلان:
دليل عامّ، وهو قوله صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِيَّاتِ، وإنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى )).
ودليل خاص، وهو ما رواه أهل السّنن إلاّ ابن ماجه وأحمد والدّارمي عن حَفْصَةَ رضي الله عنها عن النَّبِيِّ صلّى الله عليهوسلّم قال: (( مَنْ لَمْ يُجْمِعْ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ )).
-حقيقة الصّيام:
فإنّ الله تبارك وتعالى قد نصّ على الحكمة من تشريع الصّيام، فقال عزّ وجلّ:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183].
فالغرض من أمره عزّ وجلّ عبادَه بالإمساك عن المفطرات المباحة هو أن يبلغُوا مراتب البرّ، ومنازل التّقوى، وذلك من وجوه كثيرة، منها:
الوجه الأوّل: أنّ العبدَ يهجر ما أباحه الله تعالى له من الطيّبات، وهو يعلم أنّها ما حُرِّمت عليه إلاّ وقتا محدّدا، وزمنا وقيّدا، ومع ذلك تراه يتحرّز كلّ التحرّز من مخالفة أمر الله في ذلك.
فحينها يقف العاقل مع نفسه وقفة تدبّر وتأمّل: أوَ يُعقل أن أترك المباح الحلال، والعذب الزّلال، ثمّ أباشر المحرّمات من الكبائر والصّغائر ؟!
فسيكون جواب العاقل حتماً: فلأَن أهجر المعاصِي الّتي حرّمها الله في رمضان، وفي غير رمضان من باب أولى.
وهذا ما أشار إليه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بقوله: (( مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ، وَالْعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَطَعَامَهُ وَشَرَابَهُ )) [رواه البخاري].
و( الزّور ) يُطلَق على الكذب، ويطلق على ما هو أعمّ من الكذب، كقول الباطل، والعمل بمقتضاه، ومنه قوله جلّوعلا:{وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ}، أي: لا يشهدون مجالس الباطل والمعاصي.
و( الجهْل): أي: السّفه، لأنّ كلّ من فعل فِعلاً لا يُقرّه الشّرع فهو جاهل سفيه، ومنه قوله تعالى:{وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} [الفرقان: من 63].
وفي دعاء الخروج من المنزل: (( اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلَّ أَوْ أُضَلَّ، أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ، أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ، أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَعَلَيَّ )) [رواه أبو داود].
ومن الجهل الإساءة إلى الآخرين، والتعرّض لحرمات المؤمنين، فليس المراد بالجهل هنا الّذي هو ضدّ العلم، فهذا - وإن كان مذموماً - إلاّ أنّه لا علاقة له بما يُبطل أجر الصّائم.
أمّا قوله صلّى الله عليه وسلّم: (( فَلَيْسَ للهِ حَاجَةٌ ))، فهو لا مفهوم له، ولا يعنِي الحديث أنّ الله في حاجة لطاعة العباد، وهو القائل سبحانه:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} [فاطر: 15].
وإنّما معنى الحديث: أنّ من لم يدعْ قولَ الزّور والعمل به، والجهلَ، فالله جلّ وعلا غنيٌّ عن إمساكه عن الطّعام والشّراب؛ لأنّ حقيقة الصّوم هي: ترك المباح من الطيّبات، فكيف يواقع بعد ذلك المعاصي والمحرّمات ؟!
الوجه الثّاني: أنّ المسلم إذا قضى شهرا كاملا حريصا على الطّاعات، مجتنِبا المعاصي والسيّئات، فإنّه لن ينقضيَ الشّهر إلاّ وقد صار التّقوى له سجيّة، فيُرجَى أن يبقَى على ذلك بعد انقضاء شهر الصّيام. وهذا أمرٌ مُشَاهدٌ في كثير ممّن استقاموا في شهر الصّيام.
الوجه الثّالث: أنّ الصّوم جُنّة - كما سيأتي بيانه إن شاء الله في فضائل الصّيام -.
وقد قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنْ الْإِنْسَانِ مَجْرَى الدَّمِ )) [متّفق عليه]. والصّوم يُضيّق على الشّيطان مجراه، فيكسَل العبد عن كثير من السيّئات.
الوجه الرّابع: إنّ من بين أسباب الانحراف: فساد الوسط الّذي يعيش فيه المسلم.
فإذا جاء شهر الصّيام، حرَص عامّة المسلمين على الاستقامة والصّلاح، فيسهُل على العبد تحقيق التّقوى والحرص على الاستقامة.
والشّاهد من هذا كلِّه: أنّ الله تبارك وتعالى ما شرع الصّيامَ إلاّ لتحقيق العبوديّة والتّقوى، فيُذكر فلا يُنسَى، ويطاع فلا يُعصَى، ويُشكر فلا يُكفر.
قال الغزاليّ رحمه الله في " إحياء علوم الدّين " مبيِّناً حقيقةَ الصّوم:
" فهو كفّ الجوارح عن الآثام، وتمامُه بستّة أمور:
الأوّل: غضّ البصر، وكفُّه عن الاتّساع في النّظر إلى كلّ ما يُذمّ ويُكرَه، وإلى كلّ ما يشغَل القلبَ، ويُلهِي عن ذكر الله عزّ وجلّ ...
الثّاني: حفظ اللّسان عن الهذيان، والكذب، والغِيبة، والنّميمة، والفحش، والجفاء، والخصومة، والمراء، وإلزامُه السّكوتَ، وشغلُه بذكر الله سبحانه، وتلاوةِ القرآن، فهذا صوم اللّسان ...
الثّالث: كفُّ السّمع عن الإصغاء إلى كلّ مكروه؛ لأنّ كلّ ما حُرِّم قولُه حُرِّم الإصغاءُ إليه ...
الرّابع: كفُّ بقيّة الجوارح عن الآثام: من اليد، والرّجل، وعن المكاره، وكفّ البطن عن الشّبهات وقتَ الإفطار ... فلا معنى للصّوم - وهو الكفّ عن الطّعام الحلال - ثمّ الإفطار على الحرام ! فمثال هذا الصّائم مثالُ من يبنِي قصراً ويهدم مصراً !...
وقد قال صلّى الله عليه وسلّم: (( كَمْ مِنْ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صَوْمِهِ إِلاَّ الجُوعُ وَالعَطَشُ )).
فقيل: هو الّذي يُفطِر على الحرام، وقيل: هو الّذي يمسك عن الطّعام الحلال ويفطرُ على لحوم النّاس بالغيبة وهو حرام، وقيل: هو الّذي لا يحفظ جوارحَه عن الآثام.
الخامس: أن لا يستكثر من الطّعام الحلال وقتَ الإفطار، بحيث يمتلئ جوفُه ! فما مِن وِعاءٍ أبغضُ إلى الله عزّ وجلّ من بطن مليءٍ من حلال.
وكيف يُستفادُ من الصّوم قهرُ عدوِّ الله، وكسرُ الشّهوة، إذا تدارك الصّائم عند فطره ما فاته ضحوةَ نهارِه ؟! وربّما يزيد عليه في ألوان الطّعام ؟! حتّى استمرّت العادات بأن تدّخرَ جميعُ الأطعمة لرمضان، فيؤكل من الأطعمة فيه ما لا يؤكل في عدّة أشهر!
ومعلومٌ أنّ مقصود الصّوم: الخَواء، وكسرُ الهوى، لتقوى النّفس على التّقوى ...
السّادس: أن يكون قلبُه بعد الإفطار معلّقاً مضطرباً بين الخوف والرّجاء؛ إذ ليس يدري أيُقبلُ صومُه فهو من المقرّبين، أو يُرَدّ عليه فهو من الممقوتين ؟ ولِيَكُنْ كذلك في آخرِ كلّ عبادة يفرغ منها ..." اهـ.
وقال ابن الجوزيّ رحمه الله في " التّبصِرة " (2/80):
"للصّوم آداب يجمعها: حفظُ الجوارح الظّاهرة، وحراسةُ الخواطر الباطنة، فينبغي أن يتلقّى رمضانَ بتوبةٍ صادقةٍ، وعزيمةٍ موافقةٍ، وينبغي تقديمُ النيّة ... ولا بّد من ملازمة الصّمت عن الكلام الفاحش، والغِيبة - فإنّه ما صام من ظلّ يأكل لحوم النّاس-، وكفُّ البصر عن النّظر إلى الحرام، ويلزمُ الحذر من تكرار النّظر إلى الحلال "اهـ.
وقال ابن القيّم رحمه الله في " الوابل الصيّب " (ص 43):
" والصّائم هو: الّذي صامت جوارحُه عن الآثام، ولسانُه عن الكذب والفُحش وقولِ الزّور، وبطنُه عن الطّعام والشّراب، وفرجُه عن الرّفث.
فإن تكلّم لم يتكلّم بما يجرح صومَه، وإن فعل لم يفعلْ ما يُفسِد صومَه، فيخرُجُ كلامه كلُّه نافعاً صالحاً.
وكذلك أعمالُه، فهي بمنزلة الرّائحة التي يشمّها من جالس حامِلَ المسك، كذلك من جالس الصّائمَ انتفع بمُجالستِه، وأَمِنَ فيها من الزّور والكذب والفجور والظّلم.
هذا هو الصّوم المشروعُ، لا مجرّد الإمساكِ عن الطّعام والشّراب ...فهكذا الآثامُ تقطَع ثوابَه وتُفسِد ثمرتَه، فتُصَيِّرُه بمنزلةمن لم يصم " اهـ.
وهذه بعض الآثار عن سلف الأمّة الأبرار في بيان ذلك:
- روى ابن أبي شيبة عن (2/272) عن عُمَرَ بن الخطّاب رضي الله عنه قال: ( إذا صُمت فليصُم سمعُك، وبصرُك، ولسانُك عن الكذب والمأثَم، ودَعْ أذى الخادم، وليكُنْ عليك وقارٌ وسكينة يومَ صيامك، ولا تجعل يوم صيامك ويومفطرك سواء ).
- وروى أيضا (2/271) عن أبي ذرّ رضي الله عنه قال: ( إذا صُمت فتحفَّظ ما استطعْتَ ).
- وأخرج ابن أبي الدّنيا في " كتاب الصّمت " (رقم 179) بسندٍ لا بأس به عن عَبِيدةَ السّلماني قال: ( اِتَّقُوا الْمُفطِّرَيْن: الغيبةَ والكَذِبَ ).
وهناك مرتبة الكمال والإحسان، وهي تفُوق كلّ ذلك: وهي ترك المحرّمات والسّيئات، والارتقاء بالقيام بالعِبادات والقُرُبات، ومن أجلِّها:
أ) الإكثار من تلاوة القرآن.
ب) والجود والكرم بالصّدقات على الفقراء والمساكين، في وجوه البرّ والإحسان.
ج) والحِرص على قيام اللّيل.
د) والإكثار من ذكر الله عزّ وجلّ بالثّناء والدّعاء.
هـ) العمرة، فهي تعدِل حجّة في شهر رمضان.
والله الموفّق إلى طاعته، لا ربّ سواه.

Abdelghani
Admin


Points : 2572
Réputation : 3
Date d'inscription : 19/07/2011
Masculin

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum